الثلاثاء، نونبر 21، 2006

 

Deux roses...par le Fleuriste

1ére rose..
IL Y A DE CELA DES ANNEES


Il y a de cela des années, un cataclysme énorme secoua mon coeur et les coeurs de tous les miens. Nous avons été surpris, alors qu'on dormaient, par une force maléfique surnaturelle. Cette force était mystérieuse et incompréhensible. D'abord on l'avait pris pour un mauvais rêve, mais il s'est vite avéré que le rêve, aussi cauchemardesque puisse-t-il être, ne pouvait perdurer tant.
Le lendemain, nous avons tous été surpris par une trés profonde mutation qui s'est produite dans nos corps durant la nuit qui venait tout juste de s'en aller. La méthamorphose était en tou point semblable à celle de Grégoire Samsa dan le fameux roman de Kafka. mais à une seule excéption prés: nous avions tous été mutés en moineaux. Même Salm, le géant qui faisait 1 mètre 90 cm et 123 kilos était maintenant un simple moineau jaune et paisible qui chantait à tue-tête.

Tapé dans l'ombre de ma nouvelle enveloppe charnelle, je ne savais pas trop quoi faire de toutes ces plumes et de mes ailes. je trouvais tous les maux du monde à me tenir en équilibre. Drôle étaient mes petites pâttes, moi, qui étais accoutumé à des pieds de taille 44. Voler ne voulait presque rien dire pour moi. Tous ceux qui étaient les miens étaient dans un état similaire, et ne savaient, eux aussi, pas que faire de leur nouvelle tenue.
Maintenant il y a belle lune que j'ai cessé de considéré ma subite méthamorphose comme un fait en soi. Il faut vous dire que voler est une vertu bien surhumaine. Dpuis que mon humanité a expiré je me sens beaucoup humain, sans pour autant que sois Homme. Et je goûte à longueur de journée au vrai gôût de la joie et du bonheur. Maintenant que je suis moineau, tout petit, tout insignifiant certes, mais aussi beaucoup plus beau et moins a-social, depuis que j'ai cessé d'être Homme une paix énigmatique s'est installée en moi.
Faites comme moi devenez moineaux, cessez de faire partie d'une race si absurde et si sanglante.
COMPREND QUI PEUT.
======
2éme rose...
PAUL LE COLON


Paul est un colon. Il le sait , mais ne veut rien entendre. Le pays de Sami est occupé par tous les autres Paul. Sami le sait, mais ne veut rien faire. L'autre jour, tandis que sa femme était allée visiter ses parents, et suite à un coup d'humeur, et sans trop savoir pourquoi, il vint à Paul d'aller rendre visite à son voisin Sami. Sami était chez lui. Paul arriva, entra, scruta la maison d'un regard inquisiteur, puis jeta un bref clin d'oeil à Sami, puis passa du regrad comme cherchant quelque chose qu'il avait paerdu quelque temps auparavant. Sami dans son coin, restait immobile à ne rien faire. Son immobilité devint presque une paralysie quand il apperçu sous la veste de Paul un revolver accroché à sa ceinture. Aprés tout que pouvait-il bien faire face à ce Paul et tous les autres Paul qui traînent ailleurs. Paul comme avisé de ce que Sami se disait ne lui prêtait guère d'attention. Il s'obstinait à mener à fin une sa recherche ou comme s'il était là pour procéder à l'inventaire des meubles de la maisons.

A n'avoir point trouvé sa quête dans le sallon il décida de poursuivre sa recherche dans les autres pièces. Sami était toujours là recroquevillé dans son coin, réduit à regrder et à attendre.
- Mais que peut-il bien me vouloir? se disait-il en suivant du regard Paul qui entrait dans la chambra à coucher.
- Mais il est fou, qu'est ce qu'il espère y trouver? si ce n'est Laila et le petit.
Sami ne voyait plus Paul. Il était à l'intérieur de la chambre.
pourtant la voix de Laila, épouse de Sami se faisait entendre de plus en plus bruillante et criarde. Sami ne comprenait rien et ne faisait rien. Le sang était gelé dans ses veines depuis qu'il a vu le revolver sous la veste.
- Au secours! au secours! Sami mais aide moi notre voisin veut me violer. Oh Sami fais quelque chose. Aide moi.
Dans son coin Sami voulait sauter au secours de sa femme, mais une force bizarre l'en empêchait de le faire. Il était comme enchaîné au tapis par des chaînes, que pourtant il ne voyait pas.
De la chambre les cris de Laila se succédaient, mêlés, entre temps par ceux du petit. Sami était toujours dans son coin. Comme avec lhistoire de son pays, il ne puvait pas, ou ne voulait pas, ou voulait et ne pouvait. Enfin peu importe les mots il n'agissait pas.
Tout d'un coup, un cri pas comme les autres déchira un éphémère momentde silence qui s'est installé entre une suite infinie de cris. Le cri cette fois était différents de ceux qui l'avaient précédé. Il était grave, fort et douleureux. Pour un instant Sami, au milieu de sa peur et de son impuissance crut entendre une voix autre que celle de sa femme. Confus et tremblant il ne savait plus que faire ni quoi entendre.
Pourtant il y eut une trêve de cris. le silence était total, majestueux et provoquant. brutal est ce passage soudain de l'extrême bruit à l'extrême silence.
Enfin, Sami se décida à bouger pour voir ce qu'il en est. en entrant dans la chambre il vit Paul qui gisait sur le sol de la chambre. Il était là, allongé sans le moindre mouvement et ... transpercé d'un couteau énorme. Il gisait sans vie, autour de lui était un lac de sang qui commençait à couler sur le tapis.
Au fond, Laila, agitée, mais au regard défiant. Elle scrutatit Sami des yeux, et semblait dire un tas de choses, pourtant elle ne pronnonça pas mot.
- Tu voix la résistance n'a jamais été une question de muscles, lui disait -elle tout bas.
Le Fleuriste
بائع الورود

Comments:
إلى روح الملكة الأمازيغية - ديهيا -
عساسي عبد الحميد



ا خطايا.... و عطايا....ديهيا القديسة
1- عكرمة الشرير :
عكرمة الأحمق ...عكرمة الشرير ...عكرمة المجنون ، هكذا سمته العرب قبل أن يعتنق الإسلام و قبل أن يلتحق بجيش عمرو بنت العاص ثم بعساكر عقبة وزهير بافريقية ،كان أعورا ذو شفتين غليظتين، أشعث الرأس ، على خده الأيسر أثر جرح عميق ، كانت هواجسه كلها تدور حول النساء و الأكل و السبي و الغنيمة ، وهو غلام حدث كان يجمع بعر الإبل ببادية العرب و يرعى غنم أسياده على قراريط ، لم يكن أمينا في عمله لهذا تنصل منه الجميع ولم يقبل به أحد على عيسه و شياهه ، صفع أمه ذات يوم فطرحها أرضا ، سماه أبوه بالعود المعوج والفرع العائب عندما قويت عضلاته و اشتد عوده احترف السلب و النهب و السطو صحبة شرذمة من صعاليك العرب وسفهائهم ، و كان رأس حربتهم ومدبر أمرهم وراسم خطتهم ، فلم تسلم قبيلة من أذاه و لم تنج قافلة من سطوه، تبرأت منه الديرة و العشيرة فاستباحت هدر دمه في أسواق عكاظ و يثرب و مكة و ثقيف ، ولأن الإسلام يجب ما قبله فقد أعلن جلف الصحراء إسلامه وبدل اسمه من عكرمة إلى سيف الدين!!! و أي سيف؟؟ سيف الجور و الطغيان و الجبروت ، و مهما يكن من أسماء، فعكرمة أو سيف الدين أو عبد العزى أو أحمد كلها سواء ، لأن خير الأسماء ما عبد وعرب كالمعتز و سيف الاسلام و عبد الناصر و محي الدين و شر الأسماء ما عجم و مزغ كديهيا و أكسيل ونوميديا و ماسين . وهو بمصر كون عصابة من داخل عسكر ابن العاص ليحترف السطو و النهب من جديد و هذه المرة بأرض المحروسة وقد راعى جلف الصحراء النصيحة التى تستوصى بأقباطها خيرا وقد طبق النصيحة ، و كان الجميع يعلم بتجاوزات عكرمة و أمثاله ، وكان يغض الطرف عنها تجنبا للشقاق و تفاديا للصدع و مراعاة لخدمة المصلحة العليا و هي نشر العقيدة وفرض الجزية و تحصيل الغنيمة ، ولأن عكرمة و أتباعه ركيزة وركنا هاما في جيش بن العاص في بداية الأمر فالأمور لم تستتب بعد في مصر فبدون عكرمة و أمثاله قد يعود العرب أدراجهم من حيث أتوا حيث الإبل و بعر الإبل....
رأوه ذات مرة عند ضفاف النيل صحبة رهط من أقرانه وهم يزدردون خرافا مشوية ( مسلوبة طبعا ) وكانوا كالضباع الجائعة و قد تلطخت وجوههم و ملابسهم من جراء الأكل و كأنهم كانوا يتمرغون في وحل من المرق و الدسم ، و رأوه مرة يأكل البسبوسة و الكنافة و القطائف من عند صاحبها الحلواني القبطي ولم يجرؤ هذا الأخير على مطالبة عكرمة الأعور بثمن ما ازدرد والتهم و أنى له ذلك و سيف عكرمة المسقي بالسم الزعاف يجلجل ويصلصل....

لما تمكنت عصابات ابن العاص من إحكام قبضتها على أرض الكنانة اجتمعت أراء القادة وصناع القرار على الاستغناء عن خدمة عكرمة الأحمق ورفاقه ، و أشاروا إلى كبيرهم أن يلحقه بجيش عقبة وزهير بافريقية و ما جاورها لأن هناك من هم في أشد الحاجة إلى مقاتلين أشداء كأمثاله، لاستئصال شوكة التمرد و ردم بؤرة العصيان ، و كان عكرمة ممن كلفوا فيما بعد بتعقب و ملاحقة "الكاهنة" على حد تعبير أجلاف الصحراء واسمها الحقيقي هو الملكة الأمازيغية الخالدة في قلوب كل الأمازيغ " ديهيا " وكان ممن لحقوا بها ليجهزوا عليها ، و رغم كثرتهم فقد رفضت الاستسلام، بل حملت سيفها لتواجه سيوف الشر و الرذيلة ببسالة الفرسان و إصرار الأبطال، إلى أن طعنت من الخلف غدرا لتهال عليها سيوف عكرمة و حنظلة و سراقة و علقمة و عكاشة.
بعد حادثة البئر بأيام و جد الأهالي جثة عكرمة معلقة من رجلها تحت جذع شجرة ، وقد فقئت عينه و اندلقت أمعائه وكان حديث الناس كله يدور حول اللعنة و قصاص السماء ، و هذا صحيح لأن لعنة الأحرار ستطال كل عكرمة سولت له نفسه إذلالنا و إخضاعنا و كل عكرمة أو حنظلة أو علقمة كان من وراء حرماننا من تعلم و كتابة لغتنا الجميلة في المدرسة و المعهد و الجامعة .

2- توبة عكاشة و ميلاد جديد ...

كان اسمي عكاشة، و معناه العنكبوت، و كنت ضمن عصابة عكرمة الشرير يوم أحكمنا الحصار على" ديهيا الأوراسية" ورجالها ، وكنت ممن لحقوا بها عند البئر ، لم تقبل بالاستسلام ولم ترض بالخنوع ، وكانت نظراتها كفيلة ببث الرعب في قلب جيش بأكمله ، لم نجرؤ على مقاتلتها فرادى بل قمنا بتطويقها أنا و عكرمة وحنظلة وعلقمة و سراقة ، ولو أتيناها واحدا واحدا لمزقت أوصالنا وجعلت من أشلائنا وليمة لعقبان الأوراس وذئابها، لهذا قاتلناها مجتمعين و أرجلنا ترتعش من تحتنا من شدة الخوف والهلع ، وقبضات سيوفنا ترتجف أمام هيبتها ونظراتها ، أما هي فقد كانت قبضتها للسيف واثقة محكمة ، وكانت وقفتها وقفة مقاتل محنك مجرب ، نعم ...لقد رفضت أن تطرح سيفها أرضا وتستسلم لنا وكان بمقدورها أن تفعل ذلك لكنها واجهتنا بإصرار لم نعهد له مثيل وبحماسة لم نر لها نظير ، لقد كان الإجهاد باديا على عينيها الكبيرتين الواسعتين لكثرة تعقبنا وملاحقاتنا لها ، وكان العرق يتدفق من جبينها الساطع كالينبوع ورغم ذلك واصلت القتال ولم تخضع إلى أن تلقت طعنة من الخلف ،فصرخت على إثرها صراخا زلزل الأرض من تحت أقدامنا وحرك الجبال أمام أعيننا ، وبقيت واقفة لبعض لحظات ثم سقطت أرضا والسيف بيدها، صدقوني .....لقد رأيت بأم عيني دماء قانية غزيرة تسيل من جروحها و من فمها لتحدث بركة هائلة طوقت بئرا عن كاملها ....لقد أحسست ساعتها بالخزي و العار وشعرت بتأنيب الضمير بينما كانت قهقهة عكرمة و حنظلة و سراقة وعلقمة تتعالى في السماء فرحا لمقتل امرأة وحيدة، ومنذ ذلك اليوم رميت سيفي و قصدت الجبال وبكيت كثيرا على " ديهيا " .....ليلتها هبت عاصفة هوجاء اجتثت الدوح من جذوره و أزاحت الجلمود عن مقلعه و اكفهرت السماء و تلبدت بغيوم كثيفة و أمطرت كثيرا على غير العادة رغم أن الوقت كان صيفا ، و عوت الذئاب و بنات آوى عواء مسترسلا عميقا عــــــــــــــــو ....عــــــــــــــــو.. عــــــــــــــــو....
و كأن الطبيعة بكاملها وكلكلها حزينة على رحيل الفارعة الماجدة المشرقة النشمية الأبية ...
رأيتها ذات مرة في حلم ليس كسائر الأحلام و هي تنظر إلي بعينيها الكبيرتين وتقول : لا عليك ....إن عكاشة الأمس قد مات و قد ولدت اليوم من جديد ...وكان لصوتها صدى ..ثم تابعت تقول: ولقد جئتك اليوم لأرفع عنك حملك الثقيل و أضع حدا لوزرك و عذابك ،ثم ناولتني دقيقا وزيتا و حليبا وخاطبتني قائلة ، خذ من هذا لتصير ابنا و أخا لنا ورغم أن كلامها كان حلما ليس إلا فقد كان بمثابة عطية عظمى وعزاءا كبيرا لأحزاني وآلامي الكثيرة وتكفيرا لزلاتي وجرائمي الشنيعة ، نعم إن عكاشة الأمس قد مات يوم رحيل" ديهيا " و يوم ألقيت بسيفي في قعر تلك البئر وألقيت معه بأفكاري السوداء و أطماعي السخيفة و صرت رجلا مبررا تحت شمس تامزغا الجميلة و غدوت كائنا حرا أكن عشقا لهاته الربوع و أحمل حبا لأبنائها الأشاوس اللذين صار لي منهم أولادا و زوجة ، وحتى اسمي القديم قد تخلصت منه إلى الأبد لأن ذكره يوجع قلبي وسماعه يقزز نفسي، و صار لي اسم آخر من نور الشمس و صمود الجبال، و رغم هذا كله فإن ذكرى الفارعة الماجدة تنتابني من حين لآخر لأختلي بنفسي لساعات طوال و أبكي بحرارة ومرارة و أرثي بصمت امرأة ناذرة فريدة ....
خطايا.... و عطايا....ديهيا القديسة

1- عكرمة الشرير :

عكرمة الأحمق ...عكرمة الشرير ...عكرمة المجنون ، هكذا سمته العرب قبل أن يعتنق الإسلام و قبل أن يلتحق بجيش عمرو بنت العاص ثم بعساكر عقبة وزهير بافريقية ،كان أعورا ذو شفتين غليظتين، أشعث الرأس ، على خده الأيسر أثر جرح عميق ، كانت هواجسه كلها تدور حول النساء و الأكل و السبي و الغنيمة ، وهو غلام حدث كان يجمع بعر الإبل ببادية العرب و يرعى غنم أسياده على قراريط ، لم يكن أمينا في عمله لهذا تنصل منه الجميع ولم يقبل به أحد على عيسه و شياهه ، صفع أمه ذات يوم فطرحها أرضا ، سماه أبوه بالعود المعوج والفرع العائب عندما قويت عضلاته و اشتد عوده احترف السلب و النهب و السطو صحبة شرذمة من صعاليك العرب وسفهائهم ، و كان رأس حربتهم ومدبر أمرهم وراسم خطتهم ، فلم تسلم قبيلة من أذاه و لم تنج قافلة من سطوه، تبرأت منه الديرة و العشيرة فاستباحت هدر دمه في أسواق عكاظ و يثرب و مكة و ثقيف ، ولأن الإسلام يجب ما قبله فقد أعلن جلف الصحراء إسلامه وبدل اسمه من عكرمة إلى سيف الدين!!! و أي سيف؟؟ سيف الجور و الطغيان و الجبروت ، و مهما يكن من أسماء، فعكرمة أو سيف الدين أو عبد العزى أو أحمد كلها سواء ، لأن خير الأسماء ما عبد وعرب كالمعتز و سيف الاسلام و عبد الناصر و محي الدين و شر الأسماء ما عجم و مزغ كديهيا و أكسيل ونوميديا و ماسين . وهو بمصر كون عصابة من داخل عسكر ابن العاص ليحترف السطو و النهب من جديد و هذه المرة بأرض المحروسة وقد راعى جلف الصحراء النصيحة التى تستوصى بأقباطها خيرا وقد طبق النصيحة ، و كان الجميع يعلم بتجاوزات عكرمة و أمثاله ، وكان يغض الطرف عنها تجنبا للشقاق و تفاديا للصدع و مراعاة لخدمة المصلحة العليا و هي نشر العقيدة وفرض الجزية و تحصيل الغنيمة ، ولأن عكرمة و أتباعه ركيزة وركنا هاما في جيش بن العاص في بداية الأمر فالأمور لم تستتب بعد في مصر فبدون عكرمة و أمثاله قد يعود العرب أدراجهم من حيث أتوا حيث الإبل و بعر الإبل....
رأوه ذات مرة عند ضفاف النيل صحبة رهط من أقرانه وهم يزدردون خرافا مشوية ( مسلوبة طبعا ) وكانوا كالضباع الجائعة و قد تلطخت وجوههم و ملابسهم من جراء الأكل و كأنهم كانوا يتمرغون في وحل من المرق و الدسم ، و رأوه مرة يأكل البسبوسة و الكنافة و القطائف من عند صاحبها الحلواني القبطي ولم يجرؤ هذا الأخير على مطالبة عكرمة الأعور بثمن ما ازدرد والتهم و أنى له ذلك و سيف عكرمة المسقي بالسم الزعاف يجلجل ويصلصل....

لما تمكنت عصابات ابن العاص من إحكام قبضتها على أرض الكنانة اجتمعت أراء القادة وصناع القرار على الاستغناء عن خدمة عكرمة الأحمق ورفاقه ، و أشاروا إلى كبيرهم أن يلحقه بجيش عقبة وزهير بافريقية و ما جاورها لأن هناك من هم في أشد الحاجة إلى مقاتلين أشداء كأمثاله، لاستئصال شوكة التمرد و ردم بؤرة العصيان ، و كان عكرمة ممن كلفوا فيما بعد بتعقب و ملاحقة "الكاهنة" على حد تعبير أجلاف الصحراء واسمها الحقيقي هو الملكة الأمازيغية الخالدة في قلوب كل الأمازيغ " ديهيا " وكان ممن لحقوا بها ليجهزوا عليها ، و رغم كثرتهم فقد رفضت الاستسلام، بل حملت سيفها لتواجه سيوف الشر و الرذيلة ببسالة الفرسان و إصرار الأبطال، إلى أن طعنت من الخلف غدرا لتهال عليها سيوف عكرمة و حنظلة و سراقة و علقمة و عكاشة.
بعد حادثة البئر بأيام و جد الأهالي جثة عكرمة معلقة من رجلها تحت جذع شجرة ، وقد فقئت عينه و اندلقت أمعائه وكان حديث الناس كله يدور حول اللعنة و قصاص السماء ، و هذا صحيح لأن لعنة الأحرار ستطال كل عكرمة سولت له نفسه إذلالنا و إخضاعنا و كل عكرمة أو حنظلة أو علقمة كان من وراء حرماننا من تعلم و كتابة لغتنا الجميلة في المدرسة و المعهد و الجامعة .

2- توبة عكاشة و ميلاد جديد ...

كان اسمي عكاشة، و معناه العنكبوت، و كنت ضمن عصابة عكرمة الشرير يوم أحكمنا الحصار على" ديهيا الأوراسية" ورجالها ، وكنت ممن لحقوا بها عند البئر ، لم تقبل بالاستسلام ولم ترض بالخنوع ، وكانت نظراتها كفيلة ببث الرعب في قلب جيش بأكمله ، لم نجرؤ على مقاتلتها فرادى بل قمنا بتطويقها أنا و عكرمة وحنظلة وعلقمة و سراقة ، ولو أتيناها واحدا واحدا لمزقت أوصالنا وجعلت من أشلائنا وليمة لعقبان الأوراس وذئابها، لهذا قاتلناها مجتمعين و أرجلنا ترتعش من تحتنا من شدة الخوف والهلع ، وقبضات سيوفنا ترتجف أمام هيبتها ونظراتها ، أما هي فقد كانت قبضتها للسيف واثقة محكمة ، وكانت وقفتها وقفة مقاتل محنك مجرب ، نعم ...لقد رفضت أن تطرح سيفها أرضا وتستسلم لنا وكان بمقدورها أن تفعل ذلك لكنها واجهتنا بإصرار لم نعهد له مثيل وبحماسة لم نر لها نظير ، لقد كان الإجهاد باديا على عينيها الكبيرتين الواسعتين لكثرة تعقبنا وملاحقاتنا لها ، وكان العرق يتدفق من جبينها الساطع كالينبوع ورغم ذلك واصلت القتال ولم تخضع إلى أن تلقت طعنة من الخلف ،فصرخت على إثرها صراخا زلزل الأرض من تحت أقدامنا وحرك الجبال أمام أعيننا ، وبقيت واقفة لبعض لحظات ثم سقطت أرضا والسيف بيدها، صدقوني .....لقد رأيت بأم عيني دماء قانية غزيرة تسيل من جروحها و من فمها لتحدث بركة هائلة طوقت بئرا عن كاملها ....لقد أحسست ساعتها بالخزي و العار وشعرت بتأنيب الضمير بينما كانت قهقهة عكرمة و حنظلة و سراقة وعلقمة تتعالى في السماء فرحا لمقتل امرأة وحيدة، ومنذ ذلك اليوم رميت سيفي و قصدت الجبال وبكيت كثيرا على " ديهيا " .....ليلتها هبت عاصفة هوجاء اجتثت الدوح من جذوره و أزاحت الجلمود عن مقلعه و اكفهرت السماء و تلبدت بغيوم كثيفة و أمطرت كثيرا على غير العادة رغم أن الوقت كان صيفا ، و عوت الذئاب و بنات آوى عواء مسترسلا عميقا عــــــــــــــــو ....عــــــــــــــــو.. عــــــــــــــــو....
و كأن الطبيعة بكاملها وكلكلها حزينة على رحيل الفارعة الماجدة المشرقة النشمية الأبية ...
رأيتها ذات مرة في حلم ليس كسائر الأحلام و هي تنظر إلي بعينيها الكبيرتين وتقول : لا عليك ....إن عكاشة الأمس قد مات و قد ولدت اليوم من جديد ...وكان لصوتها صدى ..ثم تابعت تقول: ولقد جئتك اليوم لأرفع عنك حملك الثقيل و أضع حدا لوزرك و عذابك ،ثم ناولتني دقيقا وزيتا و حليبا وخاطبتني قائلة ، خذ من هذا لتصير ابنا و أخا لنا ورغم أن كلامها كان حلما ليس إلا فقد كان بمثابة عطية عظمى وعزاءا كبيرا لأحزاني وآلامي الكثيرة وتكفيرا لزلاتي وجرائمي الشنيعة ، نعم إن عكاشة الأمس قد مات يوم رحيل" ديهيا " و يوم ألقيت بسيفي في قعر تلك البئر وألقيت معه بأفكاري السوداء و أطماعي السخيفة و صرت رجلا مبررا تحت شمس تامزغا الجميلة و غدوت كائنا حرا أكن عشقا لهاته الربوع و أحمل حبا لأبنائها الأشاوس اللذين صار لي منهم أولادا و زوجة ، وحتى اسمي القديم قد تخلصت منه إلى الأبد لأن ذكره يوجع قلبي وسماعه يقزز نفسي، و صار لي اسم آخر من نور الشمس و صمود الجبال، و رغم هذا كله فإن ذكرى الفارعة الماجدة تنتابني من حين لآخر لأختلي بنفسي لساعات طوال و أبكي بحرارة ومرارة و أرثي بصمت امرأة ناذرة فريدة ....
 
si ces exemples ont pour but de dire que l'Islam est à l'image de gens qui n'ont aucune morale ni principe, moi je trouve que ces textes prouvent de façon incroyablement jolie la tolérance de l'Islam, alors que tout le monde refusait ces gens là, alors que tout le monde refusait de croire qu'ils se sont repentis, l'Islam lui les a accepté les bras ouverts et les acceuillis pour enfin leur permettre de "corriger" leur fautes!
voici là une preuve irréfutable de la tolérance de l'Islam et de l'esprit pure de cette religion et philosophie de la vie que les gens comprennent mal...!!!
Musulmane et suffie et fière de l'être!!!
 
إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?