السبت، يونيو 24، 2006

 

يوميات الحب العادي



يحبان بعضهما، هكذا يقول الواحد منهما للآخر في همسات اللحظات
الحميمة. يحب هو أن يهمس لها بالكثير، أشياء تفهمها وأخرى كثيرة تسمعها ولا تعرف لها معنى. يحب أن يقول لها كل الأشياء التي يعرفها والتي قرأها في كتبه.
أحيانا ترد إلى باله موضوعات و أسماء وتواريخ و مفاهيم ونظريات شتى وأشياء أخرى. يريد أن يقول لها كل هذه الأشياء دفعة واحدة، تتلاحق الكلمات وتتزاحم في حلقه، ثم لا تخرج أي منها. هو يعرف جيدا أنها لن تفهم كل ما يقول. يعرف أنها ليست المراة التي كثيرا ما صورها له خياله.
هذه لا تناقش، كيف وهي لا تفهم هلوساته وكلماته الغريبة صعبة النطق. آه من مفعول الدراسة والكتب هذا الذي يجعل الأشخاص يرتبون الكلمات بمثل هذا النظام. ليست بالمرأة المثالية التي رسما في ذهنه و أمضى سنين عديدة يرمق اللواتي يصادفنه عله يلمح طيفها أو ريحا منه. لم يجد امرأته المثالية، بل انه كاد أن لا يجد امرأة. رضي بها و أضفى عليها بعضا من مواصفات حبيبته الوهمية.
تخلى عن حواراته الساخنة وشطحاته الهستيرية مع حبيبته الأخرى وقنع بكلمات أنثاه الجديدة النمطية القليلة. مع الوقت ألف الوافدة الجديدة.
إنها تحيي فيه نزعة الفحولة التي لا يؤمن بها، تنفض الغبار عن ماضيه القديم و تعيد إليه ذكريات أيام كأنها بالأسود والأبيض، يتذكر ما كانه قبل أن يبدأ في تصفح الكتب القلقة و الممنوعة. يتذكر ذلك لوهلة ثم يطرد عنه المشاهد و يميل عليها بقبلة.
يحب أن يقبلها على خديها، يحس بحرارة بشرتها تسري في شفتيه، إحساس جميل بالقشعريرة، يتوهم للحظة انه يتذوقها، مذاق غريب. يحب أن يعريها بنفسه. ينزع عنها ملابسها كلها. يصر على أن يبقى النور مضاء. تقاوم هي برغبة وغنج. يحلو له ذلك.
تتودد إليه و تطلق ضحكات صغيرة خافتة و أصواتا أخرى كأصوات الأطفال لتعبر له عن رفضها نزع الملابس دفعة واحدة أو لتبطيء من لهفته قليلا. يقول في نفسه: - خجل جميل. يميل إلى الوراء. يمسح جسدها ببصره. ترمقه هي بنظرات عرف معناها مع توالي اللقاءات. يحس بتضايقها، يبتسم لها و يستظهر لها كلمات مديح مكرورة اعتادت أن تسمعها عن جمالها الأخاذ و جسدها المتناسق. هي تحبه، الحب بالنسبة لها زواج ورعشات لذة تتوالى. لا تستطيع في بعض الأحيان فهمه. تحسه بعيدا عنها.
لا تكترث، يقول إنه سيتزوجها وهذا يكفيها. الباقي لا يهمها. لا تفكر فيه. ترفض ذلك. تحب فيه هذه الإباحية الغريبة، ربما كان ذلك أفضل ما تعلمه من ركام كتبه. يحب اللعق وهي ترتاح و لا تمانع. منذ أول لقاء أخبرها أنه لا يريد طابوهات. كل شيء مباح. جنس وجنس وجنس. قتل فيها الخجل واستطابت هي ذلك ووجدت فيه خروجا من شرنقة صورة المرأة كما لقنتها إياها أمها. يستهوي أن يكتشف جسدها الغض شبرا بشبر. ينظر في كل الأماكن ويلمس كل شيء. بين الفينة و الأخرى يلقي نظرة على بكارتها ويقول لها بعصبية:
- ما فائدة هذا الشيء؟
ثم يتمتم بكلمات لاعنا القيم والأخلاق والمقدسات والمجتمع المتخلف.
يتقرب منها يطبق بشفتيه على فمها الصغير، يمتص الشفتين واللسان والمناطق الأخرى القريبة. أحيانا يحلو له أن يمتص جسدها كاملا. يتوقف عند شيئها، أو تستوقفه هي، يطيل الوقفة، يحس بعضلات ساقيها وفخذيها تتقلص. تقبض برجليها على رقبته. يحس بها تخنق أنفاسه، ثم يدب فيها التراخي البطيء.
يحس بالرضى ويعود يؤكد لنفسه وفاة الرجل الشرقي الذي قطن بداخله عصورا كاملة. يفرح لهذا الفراق ويصفق لنفسه. يحين دوره، تتمدد هي ويتمدد هو فوقها وكأنهما سندوتش. تبدأ الاهتزازات و تتوالى و أصوات أخرى تسمع بين الحين والحين.
يحلو لها أن تحدثه عن ما بعد زواجهما، تنطلق في تخيل تقطيع أيامهما إلى نوم واستيقاظ وأكل وفسحة وجنس وسهر. تنظر إليه كأنها تنتظر منه تأييدا. يحب فيها هذه البراءة ويضمها إليه في حرارة ويمطرها بوابل من القبلات. يشعر بدفء وجنتيها يسري في جسده. يغمض عينيه و يحس بوم لذيذ يتسلل إلى جفونه، يغمضها بلطف. يستسلم للنوم دون مقاومة.
يمد يده ويطفيء النور.
بائع الورود

Comments:
Tres interessant!
 
wadrad..
j ai visité votre blogs
j 'ai une question..
vous pouvez lire l'arabe?
 
http://www.mesothelioma-treatment.co.uk
mesothelioma lawyer texas
 
Florida State scored cheap nfl jerseys a big victory over Miami on Saturday as it marked the seventh straight time the ‘Noles defeated the Hurricanes. More so, UM was a consensus NFL Jerseys top-10 team which bodes well for Florida State’s new rankings.

In the AP Poll, Florida State came in at No. 23 with Miami No. 10. Besides the No. 10 Nike Free Run team losing, No. 6 Houston, No. 9 Tennessee, No. wholesale nfl jerseys 15 Stanford, No. 16 Arkansas, No. 17 Nike Roshe Run UNC and No. 21 nfl jerseys store Colorado all lost. They should jump every single team on that list, with Nike Air Max 2015 Shoes the possible Nike Air Max 90 exception No. 6 Houston. Therefore, FSU should end up ranked somewhere in the No. 15 range.
 
إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?